كتب التاريخكتب التاريخ القديم

كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

تحميل وقراءة كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

ملخص كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

تحميل كتب عربي

الروايات والكتب العربية تعتبر من الروابط بيننا وبين تاريخنا كعرب او بيننا وبين اللغة العربية، وبين تاريخنا واحداث هذا التاريخ، الروايات العربية الي الان ومع تقدم العصور والتكنولوجيا لازالت قائمة وحاضرة

تلخيص كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر للكاتب سليم حسنPDF:

كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الحادي عشر للكاتب سليم حسن: كباحثة في تاريخ الحضارة المصرية القديمة ، مثل سائح يمر بمواز ممتد ، تتقاطع مع بعض الوديان وعيونها تتخللها ، والوديان على مسافات بعيدة عبر الأراضي القاحلة ، وعيناها متفجرتان لإطفاء ذلك العرض. السياح واتيفيو في الظلال وعدي، يسافر ميلا بميل لعدة أيام ، وفي طريقه لم يصادف سوى الرمال القاحلة والصحاري المالحة ، على الرغم من أنه قد يتم اعتراضه في بعض الأحيان من قبل بعض المراعي المتبقية وراءه. هكذا ذهب هذا السائح وازداد بلا ماء ، باستثناء ما بقي من عينه الأخرى ، ليستقر في وادٍ خصب.

وهناك تنعموا مرة أخرى بالمياه والإمدادات ، وهذا هو الحال نفسه ، مما يجعل حتى تاريخ الحضارة المصرية القديمة ، فالأصل لها فالمصادر النحيفة وهي مريضة جدا ، حلقاتها من الحوادث لا ترتبط ببعضها البعض ، لذلك إذا سمح له بمعرفة شيء عن جانب من حقبة معينة من أولئك الذين لا يعلمون. ذلك التاريخ ، فإن جوانب أخرى منه ستقتصر عليه ونفس الشخص سيقتصر عليه. منذ اختفاء أخبار هذه المناطق إلى الأبد ، أو لأن أسرارها ما زالت مدفونة تحت تراب مصر ، لم يتم الكشف عنها بعد.

كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

نبذة عن كاتب كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر

سليم حسن: أحد أعلام المصريين في عِلم الآثار، قدَّم العديد من الدراسات الرائدة في هذا المجال، كان منها عملُه الأبرز «موسوعة مصر القديمة»، ذلك العمل الذي يتكوَّن من ثمانية عشر جزءًا، كما كان له العديد من الاكتشافات الأثرية في المنطقة المحيطة بأهرامات الجيزة، ويُلقَّب بعميد الأثريين المصريين.

وُلد سليم حسن عام ١٨٩٣م بقريةِ ميت ناجي التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية بمصر، وقد تُوفِّي والده وهو صغير فقامت أمُّه برعايته وأصرَّت على أن يُكمِل تعليمَه. وبعد أن أنهى سليم حسن مرحلة التعليم الابتدائية والثانوية وحصل على شهادة البكالوريا عام ١٩٠٩م التحق بمدرسة المعلمين العليا، ثم اختير لإكمال دراسته بقسم الآثار الملحَق بهذه المدرسة لتفوُّقه في عِلم التاريخ، وتخرَّج فيها عام ١٩١٣م. وقد عمِل سليم حسن مُدرسًا للتاريخ بالمدارس الأميرية، ثم عُيِّن بعدها في المتحف المصري بعد ضغطٍ من الحكومة المصرية؛ حيث كانت الوظائف فيه حِكرًا على الأجانب، وهناك تتلمذ على يد العالِم الروسي «جولنسيف».

سافر سليم حسن في بعثة إلى فرنسا عام ١٩٢٥م، والتحق بجامعة السوربون التي حصل منها على دبلومتين في اللغة والديانة المصريتين القديمتين، وحصَل على دبلوم اللغات الشرقية واللغة المصرية القديمة من الكلية الكاثوليكية، ودبلوم الآثار من كلية اللوفر. كما حصل فيما بعدُ على درجة الدكتوراه في عِلم الآثار من جامعة فيينا.

كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

اقتباسات من كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر للكاتب سليم حسن PDF:

  1. على إثر موت «فليب» المقدوني خلفه ابنه الإسكندر على عرش مقدونيا، وكانت تهدده الأخطار من كل النواحي في داخل البلاد وخارجها، وكان أول ما وجه همه إليه هو بلاد اليونان التي قابلت موت والده «فليب» بهتافات الفرح والسرور لأنه سلبها حريتها، ولقد بلغ بأهلها الفرح إلى أنهم أصدروا منشورًا ينص على تعظيم قاتل والدها «فليب الثاني» أخذًا باقتراح الخطيب اليوناني المفوه «دموستين».

    ولا غرابة في أن نرى على إثر إعلان موت «فليب» أن المدن اليونانية واحدة بعد أخرى تطرد الحاميات المقدونية من أراضيها وتنفض عن نفسها عبء نير حكم الأسرة المقدونية التي كان على رأسها وقتئذ الإسكندر، غير أن الأخير أخذ يهاجم المدن المنشقة مدينة بعد أخرى حتى أخضعها لسلطانه وأعاد فيها النظام والأمن إلى نصابهما، وبعد أن تم له النصر وهدأت الأحوال انتخبته المدن الإغريقية قائدًا عامًّا عليها ليقود جيوشها لمحاربة بلاد الفرس التي كان والده قد بدأ فعلًا في غزوها، ولقد كان مرمى آمال الإسكندر ومنتهى ما تطمع إليه نفسه عندما قرر الزحف على بلاد الفرس أن يصبح في نهاية أمره على رأس بلاد «هيلاس» بوصفه بطلًا من نسل البطل الإغريقي «أشيل» وأن يصبح خليفته مفضِّلًا ذلك على لقبه «ملك مقدونيا»، ولكن صادفته صعاب كثيرة على الرغم من أن المدن الإغريقية المغلوبة على أمرها قد أمدته بِفِرَق من جنودها كما جعلته قائدها الأعلى، ولكنَّ كثيرًا من هذه المدن لم تكن جادة في ولائها له، وسنرى أن الحلف الذي كونه الإسكندر من مجموع هذه المدن كان في الواقع مقدمة حسنة ساعدت على انتشار الحضارة الهيلانية التي شاءت الأقدار أن يكون انتشارها على يد الإسكندر الأكبر، ومن ثم كانت المدن الإغريقية تعرف به رسميًّا بوصفه الممثل للشعب الإغريقي بكل معنى الكلمة.

    كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

يمكنك أيضا قراءة وتحميل روايات عربي من خلال مكتبتكم المكتبة العربية مثل:

تحميل كتاب موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع عشر PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق