كتب و دواوين الشعر العربيكتب الأدب العربي

كتاب نوادر الأدباء PDF

تحميل وقراءة كتاب نوادر الأدباء PDF

Photo of كتاب نوادر الأدباء PDF

ملخص كتاب نوادر الأدباء PDF

تلخيص كتاب نوادر الأدباء للكاتب إبراهيم زيدان PDF:

كتاب نوادر الأدباء للكاتب إبراهيم زيدان: يتعامل هذا الكتاب مع اقتباسات مختلفة من كلمات الادباء والفلاسفة والحكماء والزهداء والأمراء بأسلوب خيالي يجذب قلب القارئ، لذلك سيتبع المثال عن طيب خاطر ويقبل الخطب الأخلاقية والدينية والعلمية الواردة في هذه الكلمات بين طياتها.
الحكايات في هذا الكتاب هي أفضل دليل على ما يقال كل قصة يضعها الكاتب بين ثنايا كتابه تختزل إلى بحر مليء بالحكمة يلخص حياة الدعاة والأمراء والخلفاء في ومضة تاريخية تكشف عن إحساس نادر في قصص البدعة… هذا مضمون كتاب نوادر الأدباء للكاتب إبراهيم زيدان

صدر كتاب نوادر الأدباء للكاتب إبراهيم زيدان سنة 1901

نبذة عن كاتب كتاب نوادر الأدباء:

إبراهيم زيدان: كاتب لبناني ، شقيق مؤرخ وكاتب ولغوي شهير جرجي زيدان.
ولد “إبراهيم حبيب زيدان” عام 1879 م في بيروت ونشأ معه ، ثم التحق بشقيقه في القاهرة. من بين أشهر أعماله الحكايات. كمثال “كريم الكرم” و “ندير الحكيم” و “المعرب” توفي بالقاهرة عام 1956.

كتاب نوادر الأدباء للكاتب إبراهيم زيدان

محتويات كتاب نوادر الأدباء للكاتب إبراهيم زيدان PDF:

  1. مقدمة لجامع الكتاب
  2. القسم الأول: في نوادر الملوك والخلفاء
  3. النوادر الأولى
  4. النوادر الثانية
  5. النوادر الثالثة
  6. النوادر الرابعة
  7. النوادر الخامسة
  8. النوادر السادسة
  9. النوادر السابعة
  10. النوادر الثامنة
  11. النوادر التاسعة
  12. النوادر العاشرة
  13. النوادر الحادية عشرة
  14. النوادر الثانية عشرة
  15. القسم الثاني: في نوادر الفلاسفة والحكماء
  16. الفلاسفة والحكماء
  17. القسم الثالث: في نوادر العظماء
  18. النوادر الأولى
  19. النوادر الثانية
  20. النوادر الثالثة
  21. النوادر الرابعة
  22. القسم الرابع: في نوادر الأذكياء
  23. الأذكياء
  24. القسم الخامس: في نوادر الزاهدين
  25. الزاهدون

اقتباسات من كتاب نوادر الأدباء للكاتب إبراهيم زيدان PDF:

  1. كان بين حاتم طيء وبين أوس بن جارحة ألطف ما كان بين اثنين، فقال النعمان لجلسائه: لأفسدن ما بينهما! فدخل على أوس، فقال: إن حاتمًا يزعم أنه أفضل منك! فقال: أبيت اللعن صدق! ولو كنت أنا وأهلي وولدي لحاتم لوهبنا في يوم واحد! وخرج فدخل على حاتم فقال له مثل ذلك، فقال: صدق، وأين أقع من أوس وله عشرة ذكور دونهم أفضل مني؟! فقال النعمان: ما رأيت أفضل منكما.
  2. قيل: إن النعمان جعل له يومين؛ يوم بؤس من صادفه فيه قتله، ويوم نعيم من لقيه أحسن إليه، وكان رجل يدعى الطائي، قد رماه حادث دهره بسهام فاقته وفقره، وأبلاه القدر من قرب عسره، وبعد يسره بما أنساه جميل صبره، وأعاره شكوى ضره، فأحوجته الحاجة إلى مزايلة قراره، وأخرجته الفاقة من محل استقراره، فخرج يرتاد نجعة لعياله؛ إذ أوقفه القدر في منزل النعمان في يوم بؤسٍ، فلما بصر به الطائي علم أنه مقتول، وأن دمه مطلول، فقال: حيَّا الله الملك، إنَّ لي صبية صغارًا، وأهلًا جياعًا، وقد أرقت ماء وجهي في طلب هذه البلغة الحقيرة لهم، وأعلم أن سوء الحظ أقدمني على الملك في هذا اليوم العبوس، وقد قربت من مقر الصبية والأهل، وهم على شفا تلف من الطوى، ولن يتفاوت الحال في قتلي بين أول النهار وآخره، فإن رأى الملك أن يأذن لي في أن أوصل إليهم هذا القوت، وأوصي بهم أهل المروءة من الحي؛ لئلا يهلكوا جميعًا، وعليَّ عهد الله أني إذا أوصيت بهم أرجع إلى الملك مساءً، وأسلم نفسي بين يديه لنفاذ أمره. فلما علم النعمان صورة مقاله، وفهم حقيقة حاله، ورأى تلهفه من ضياع أطفاله رقَّ له، وقال: لا آذن لك إلَّا أن يضمنك رجل معنا، فإن لم ترجع قتلناه، وكان في مجلسه شريك بن عدي بن شرحبيل — نديم النعمان

يمكنك ايضا تحميل وقراءة: كتاب النوادر المطربة PDF

تحميل كتاب نوادر الأدباء PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
عفوا لا يمكن نسخ مجهود الكاتب ..يمكنك مشاركة لينك الكتاب
إغلاق