كتب التاريخ الإسلامي

كتاب وحي الأربعين PDF – عباس العقاد

تحميل وقراءة كتاب وحي الأربعين PDF

Photo of كتاب وحي الأربعين PDF – عباس العقاد

ملخص كتاب وحي الأربعين PDF – عباس العقاد

تلخيص كتاب وحي الأربعين للكاتب عباس محمود العقاد PDF:

كتاب وحي الأربعين للكاتب عباس محمود العقاد: بالكاد ذكر مصطلح “تجديد الشعر” ولم يُذكر سوى “العقاد” ؛ أبقى شعره بعيداً عن التقاليد الخام والتشهير. مكتب “رؤيا الأربعون” تتويج لحساسية الشعري “العقاد”. عندما أحضر كل شيء جديد إلى أنظمته وابتعد عن كل ما هو مألوف في شعره ، ولدت  أفكاره ألوان الشعر والبقايا التي تشم خصائص الحياة ، معبرة عن المسارات الناس فيها ويغرقون في بحر من المعاني العليا ؛ هذه هي: تأملات في الحياة والأفكار والقصص والأوصاف والجدية والقوميات والمجتمعات الاجتماعية. وتحدى أصحاب الإعاقات العقلية ، وقد تجلى هذا التحدي في قصيدة “فلسفية غزال” ، و “العقاد” نظم معظم القصائد في هذه المحكمة في سن الأربعين.وهذا ما يتضمنة  كتاب وحي الأربعين للكاتب عباس محمود العقاد

صدر كتاب وحي الأربعين للكاتب عباس محمود العقاد سنة 1933

نبذة عن كاتب كتاب وحي الأربعين:

عباس محمود العقاد الكاتب والمفكر والصحفي والشاعر المصري ، المولود في أسوان عام 1889 م ، عضو سابق في البرلمان المصري وعضو أكاديمية اللغة العربية ، لم يتوقف إنتاجه الأدبي على الرغم من الظروف الصعبة التي مر بها. معابر المستوى ، حيث يكتب مقالات ويرسلها إلى مجلة فصول لأنه ترجم موضوعات معينة لهم ،  العقاد من بين أهم الكتاب في القرن العشرين في مصر ، ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية و سياسي و أضاف أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات إلى المكتبة العربية. الإنسانية والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع.

كتاب وحي الأربعين للكاتب عباس محمود العقاد

محتويات كتاب وحي الأربعين للكاتب عباس محمود العقاد PDF:

  1. مقدمة
  2. تأملات في الحياة
  3. خواطر في شئون الناس
  4. قصص وأماثيل
  5. وصف وتصوير
  6. غزل ومناجاة
  7. قوميات واجتماعيات
  8. فكاهة
  9. متفرقات

اقتباسات من كتاب وحي الأربعين للكاتب عباس محمود العقاد PDF:

  1. تناول بعضهم ديوانًا من الشعر، فقال: هذا شعر عصري! هذا ديوان خلا من باب المدح وباب الهجاء، فهو شعر جديد وليس بشعر قديم.ذلك مثل من أمثلة التقليد في إنكار التقليد، فالشعر لا يكون عصريًّا مبتكرًا لأنه خلا من المدح ولا يكون قديمًا محكيًّا لأنه يشمل عليه، وإنما يخرج «المدح» من الشعر لأنه كلام يضطر الناظم إليه اضطرارًا ولا يعبر فيه عن عقيدة صادقة أو عاطفة صحيحة، ولولا الحاجة إلى نوال الممدوح لما نظمه ولا أجاله في خاطره، فمن هنا كان المدح كلامًا لا شعر فيه ولا دلالة على شعور، أما المادح الذي يقول ما يعتقد أو يحس أو يتمثل أو يتخيل فلا فرق بينه وبين شاعر الوصف والغزل والحماسة من حيث القدرة الشاعرة، ولا سيما إذا هو أثنى بما يوجب الثناء في رأيه وضميره.ولنضرب لذلك مثلًا من التصوير بالريشة، وهو كالشعر، أحد الفنون الجميلة التي يقع فيها الابتكار والتقليد، فلا نعرف ناقدًا يزعم أن المصور الذي يرسم رجلًا من أجل ثمن مقدور لا يُعَدُّ من المصورين «العصريين»؛ إذ كل ما يُطلَب منه هنا أن يجيد نقل الشَّبه والدلالة على الملامح والأطوار النفسية، فإن أجاد في عمله هذا فهو مصور كأحسن المصورين، وإن لم يُجِد فليس بمصور وإن كان يرسم الأشخاص متبرعًا غير مأجور، أو كان يشغل نفسه بمناظر الطبيعة وما شابهها من الموضوعات التي تقابل الوصف والغزل في القصائد. وكذلك المدح في دلالته، على الشاعرية أو في انتظامه بين أبواب الشعر الصحيحة، فإنما يُعاب بيع الثناء من وجهة الخُلُق والعُرف لا من وجهة الفن والتعبير، أما الذين «يقلدون» في إنكار القديم فقد اختلط عليهم الأمر؛ فحسبوا المدح منفيًّا من عالم الشعر لذاته لا لما قدمناه.
  2. وقرأ بعضهم قصيدة في وصف الصحراء والإبل، فأنكر أن تكون من المذهب الجديد وعدَّها بابًا من الشعر لا يجوز أن يطرقه العصريون!ذلك مثل آخر من أمثلة التقليد في إنكار التقليد؛ لأن وصف الصحراء والإبل إنما يُحسَب تقليدًا لا ابتكار فيه إذا نظمه الناظم مجاراة للأقدمين واقتياسًا على الدواوين، أما الرجل الذي يعيش في الصحراء أو على مقربة منها، ويركب الإبل وتجيش نفسه بالشعر والتخيل عند ركوبها ورؤيتها فليس بشاعر إن لم ينظم في هذا المعنى مخافة الاتهام بالتقليد أو جريًا على رأي الآخرين.

يمكنك ايضا قراءة وتحميل:
كتاب مجمع الأحياء PDF

 

تحميل كتاب وحي الأربعين PDF – عباس العقاد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق