الأدب

كتاب وحي الاربعين pdf

تحميل وقراءة كتاب وحي الاربعين pdf

كتاب وحي الاربعين

ملخص كتاب وحي الاربعين pdf

ملخص عن كتاب وحي الاربعين:

نادرا ما يذكر مصطلح “تجديد الشعر” دون ذكر “العقاد”. لقد ابتعد عن التقاليد الفظة والتمسك المستهجن بشعره. وتمثل مجموعة “الرؤيا الأربعون” ذروة النضج الشعري لـ “العقاد”. إذ جلب فيه كل ما هو جديد في أنظمته ، وحيدًا عن كل ما هو مألوف في شعره ، فلدت بنات أفكاره ألوانًا شعرية ومقاطعًا تستشعر ملامح الحياة ، وتعبر عن مسارات الناس فيها ، و الغوص في بحر من المعاني السامية. هم: تأملات في الحياة ، والأفكار ، والقصص ، والأوصاف ، والمونولوجات ، والجنسيات ، والقضايا الاجتماعية. تحدى أولئك الذين يعانون من الركود العقلي ، وكان هذا التحدي واضحًا في قصيدة “الدوران الفلسفي”. ألّف العقاد معظم قصائد هذه المجموعة وهو في الأربعين من عمره. وهذا ملخص كتاب وحي الاربعين.

 

نبذة عن كاتب كتاب وحي الاربعين:

عباس محمود العقاد كاتب وشاعر وفيلسوف وسياسي ومؤرخ وصحفي وراهب في مجال الأدب. اشتهر ، وملأ العالم بأدبه ، ومثّل حالة فريدة في الأدب العربي الحديث ، ووصل إلى مرتبة فريدة فيه.

ولد عباس محمود العقاد في محافظة أسوان عام 1889 م ، وكان والده موظفًا بسيطًا في إدارة السجلات. كان العقاد راضياً عن حصوله على الشهادة الابتدائية ، لكنه كرس نفسه للقراءة والتعليم. حيث احتوت مكتبته على أكثر من ثلاثين ألف كتاب. عمل العقاد في العديد من الوظائف الحكومية ، لكنه كره العمل الحكومي واعتبره سجنًا لأدبه. لذلك لم يدم طويلا في أي وظيفة التحق بها. اذهب إلى العمل الصحفي ؛ عمل في جريدة الدستور وأصدر جريدة الضياء وكتب لأشهر الصحف والمجلات في ذلك الوقت. وهب العقاد حياته للأدب. لم يتزوج لكنه عاش قصص حب خلد اثنان منها في روايته “سارة”.

تم تكريم العقاد كثيرا.

محتويات كتاب وحي الاربعين:

مقدمة
تأملات في الحياة
خواطر في شئون الناس
قصص وأماثيل
وصف وتصوير
غزل ومناجاة
قوميات واجتماعيات
فكاهة
متفرقات


اقتباسات من كتاب وحي الاربعين:

  • …قصة «ديدالوس» و«أكاروس» تُروَى على روايات كثيرة في الأساطير اليونانية القديمة، وقد اخترنا هذه الأسطورة لنظمها والتعليق عليها؛ لأنها تجمع العبرة والمتعة الخيالية، وهذه هي خلاصتها: ديدالوس بطل كانوا يضربون به المثل للقدرة الخارقة في الصناعة وحسن الحيلة في تذليل المصاعب والخروج من المآزق، وزعموا أنه غار من ابن أخته الذي كان يتعلم على يديه فقتله وأخفى جثته، ثم خاف العاقبة فهرب من أثينا ومضى يضرب في البلاد برًّا وبحرًا، حتى نزل «كريت» على صاحبها «مينو» فلقي عنده كرامة وحسن وفادة، وأمَّل «مينو» أن يستفيد من علمه وقدرته في تحصين بلاده وتعليم رعيته فأبقاه وتكفل له بالحماية وطيب المقام.

    وكان لمينو زوجة جامحة الهوى تحب ثورًا مشهورًا في الأساطير باسم «منوطور»، فولدت منه طفلًا لا إلى الثور ولا إلى الإنسان، وغلب عليها حب الأم فأرادت أن تستحييه وتحفظه في غفلة من زوجها المخدوع، فلجأت إلى ديدالوس تطلب إليه أن يبني لذلك الطفل سردابًا مجهول المنافذ تضعه فيه وتتعهده بالتربية والحراسة، فتردد الصانع أولًا وحسب حساب الرفض والقبول

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى من المكتبة العربية للكتب مثل:

 

تحميل كتاب وحي الاربعين pdf

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق