كتب أدب الرحلات

كتاب ولدي محمد حسين هيكل PDF

تحميل وقراءة كتاب ولدي محمد حسين هيكل PDF

كتاب ولدي

ملخص كتاب ولدي محمد حسين هيكل PDF

ملخص عن كتاب ولدي محمد حسين هيكل:

ولدي

محمد حسين هيكل

شكلت كلمة “موت” التفاعل التفصيلي للمؤلف مع كتابه ، فأهدته إلى ابنه “ممدوح” المخطوف بالموت ، كما جعلته يغير لقبه إلى “ابني” بدلاً من “من خلال”. أوروبا ”التي نوى أن يسميها الكتاب على أمل تقديمه ككتاب سياحي يرشده إلى زوجته احتفالاً بزيارتهما لدول أوروبا شرقاً وغرباً. كانت المواهب الإبداعية لمحمد حسين هيكل واضحة عندما أشرك البلدان التي زارها في استحضار مأساة ابنه. يذكر مدينة ميلانو التي لفتت قبورها انتباهه والتي كانت تعتبر معلما فنيا يدل على وجه من الإبداع الإيطالي ، ثم يظهر لنا مشاهد أخرى للدول التي زارها وكأنه يتجول في عيون مستكشف سياحي ، قلب أب جريح وقلم كاتب مبدع. وهذا ملخص كتاب ولدي محمد حسين هيكل.

 

 

نبذة عن كاتب كتاب ولدي محمد حسين هيكل:

محمد حسين هيكل: أديب وصحافي، وروائي ومؤرخ وسياسي مصري كبير، صاحب أول رواية عربية باتفاق نُقَّاد الأدب العربي الحديث، كما أنه قدم التاريخ الإسلامي من منظور جديد يجمع بين التحليل العميق، والأسلوب الشائق، وكان أديبًا بارعًا، كما كان له دور حركي كبير في التاريخ السياسي المصري الحديث.

ولد عام ١٨٨٨م بمحافظة الدقهلية لأسرة ثرية، توجه في صغره إلى الكتَّاب، ثم التحق بمدرسة الجمالية الابتدائية، وأكمل دراسته بعدها بمدرسة الخديوية الثانوية، ثم قرر الالتحاق بمدرسة الحقوق المصرية عام ١٩٠٩م. سافر بعد ذلك إلى فرنسا ليحصل من هناك على درجة الدكتوراه.

 

 

محتويات كتاب ولدي محمد حسين هيكل:

  • إهداء
  • تقديم
  • الكتاب الأول: ١٩يوليو–١٨ أكتوبر سنة ١٩٢٦
  • بورسعيد – باريس
  • في باريس
  • في لندن
  • لندن – باريس – السافوا العليا
  • في سويسرا
  • في ميلانو
  • في البندقية
  • بين صيفين
  • الكتاب الثاني: ٣٠ أغسطس–٣ نوفمبر سنة ١٩٢٧
  • بين مصر والآستانة
  • الآستانة
  • النهضة التركية
  • من الآستانة إلى بخارست
  • شيء عن رومانيا
  • في بوادبست
  • المجر ضحية الحرب وبعيثتها
  • مغرب شمس
  • في فينا
  • براج – باريس – مصر
  • الكتاب الثالث: ١٧ يوليو–١٥ أكتوبر سنة ١٩٢٨
  • بين بورسعيد وجنوا
  • جنوا – برن
  • أعياد سويسرا
  • بيت جيتى
  • معرض الصحافة في كولونيا
  • في الطيارة من كولونيا إلى برلين
  • في برلين
  • ميونيخ – بادجاشتين – باريس – مصر

 

اقتباسات من كتاب ولدي محمد حسين هيكل:

  • … أول ما يشعر به من ينزل رومانيا ويتصل بأحد الرومانيين، هذا الزهو بما كسبت رومانيا في صلح سنة ١٩١٩م، والحيرة في السبيل إلى الاستفادة من هذا الكسب؛ فبخارست كانت وما تزال بلدًا بلقانيًّا، لكنها كانت عاصمة سبعة ملايين، فأصبحت عاصمة سبعة عشر مليونًا بما أضافت إليها معاهدات الصلح من مغانم الحرب التي حكم الحلفاء بأنها من حقهم وحق من انضم إليهم، وكيف السبيل إلى هذه الاستفادة؟ وكيف يمكن أن تكون بخارست عاصمة كبيرة؟ في هذا يفكر أهل رومانيا وساستها، وإن كانوا في شغل بمسائل شخصية شتى تجعل تفكيرهم هذا بطيء النتائج.

 

  • … ووصلنا المحطة، وتولى الحمالون العناية بمتاعنا بعد ما اطمأنت نفوسنا إلى أنَّا انتصرنا على الظروف واحتفظنا بأنفتنا الإنسانية عزيزة كريمة، وبقينا ننعم بهذا الانتصار في انتظار القطار، وننعم معه بما شغلنا قبل ذلك عنه من جمال الوقت وصفو السماء ورقة الهواء، ولما أوينا إلى ديواننا في القطار وأوى إليه معنًا متاعنا كان لنا في ابتسامنا للانتصار شاغل عن التفكير في مغادرة بودابست، وفي انحدار أيام جميلة من حياتنا في غيابات الماضي وما يثيره إحساس كهذا من بعض الوجوم في قراره النفس. وذهب القطار ينهب بنا سهول المجر، ويلقي من الضوء الساطع على خضرتها البادية الذبول لمقتبل الخريف ما جعل هذه الخضرة تبسم وتنتعش وتشعر بريح كأنه ريح الربيع

 

يمكنك أيضا تحميل كتب عربي أخرى مثل:
من قتل الإبداع ؟
تحميل كتب PDF من المكتبة العربية

تحميل كتاب ولدي محمد حسين هيكل PDF

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق